صفحه اصلی الرسالات الترجمة النبذات الرسایل المجلة رقم ۲۶

الترجمة النبذات الرسایل المجلة رقم ۲۶

6 خواندن ثانیه
0
0
68

البهائیون حسب رؤية المثقفين والناقدين المسیحيين: القسم الخامس:

آدریان جون ورس فولد

حمید فرناق، ماجستير في الحقوق الدولية

 

نُبذة

آدریان ورس فولد، خريج فرع علم الاجتماع الدیني، ناشط في مجال الفن ووسائل الاعلام والتأليفات الاجتماعية والسيبرانية، كذلك عمل سابقاً مدرساً في الثانويات والجامعات، وهو يحظى بحضور في موقع الوعظ والخطابة في كنيستي  یونیتارین والانجلیکان. تعرف على البهائية من خلال دراساته الدینية وقام بدراسة الکتب الاکاديمیة لدعاة ومنتقدي البهائية، وحضر اجتماعات البهائیين الدعائية و تعرف عن قرب على البهائيين وثقافتهم. وهو بعد تعرفه عليهم وجاء لوجه، يعتقد انّ الزعماء الاصليين للبهائية ودعاتهم لايحظون بالصدق الذي يجب توقعه من لدن الزعماء الربانيين المنتخبين ورجال الدین. والبهائیة وان كانت تغلف نفسها بمظاهر المسيحية والمدنية والثقافة الغربية الحديثة، ولكنها في واقع الامر تمثل، عقيدة متصلبة ومتخلفة جدا، وملتزمة بتشريعات القرن التاسع عشر التي لاتقبل التغییر، وادارة ذاتية متصنعة  ومتأثرة بزعامة التنظيمات المارکسیة التي تعرف بالمركزية. ويلقي الكاتب نظرة الى الماضي البابي للبهائية ونهج بهاءالله المثير للحروب، وتحذيره من السلوكيات المخادعة وغیرالصادقة لعباس افندي وشوقي افندي، وممارسات البهائيين المخادعة في المجتمعات المسیحية، ويحذر الناس قائلا انه طبقا للتعالیم والتشريعات البهائية، فان بیت العدل يتشکل من الاعضاء البهائيين فقط، وهم يحلمون بالهيمنة على مواقع السلطات التشريعية، والتنفيذية والقضائیة في الحکومة العالمية الموحدة وهو يمثل فكرا في غاية الخطر. ومن خلال رؤيته لسلوك زعماء البهائية في الرقابة والسيطرة على المؤلفات الاکاديمیة لكتاب البهائية، وتصفية وطرد المخالفين، وعدم الاهتمام بتحري الحقیقة وحرية الفكر، وعدم المساوات في حقوق الرجل والمرأة، وعدم الاهتمام بأصل البهائية في مطابقة الدین للعلم والعقل، واوصاهم بالاقتباس من الادیان الابراهیمية، في مواجهة الافكار والتلقيات المختلفة، وابداء سعة الصدر في  تقبل آراء المخالفین والمنتقدین؛ وفي غیرهذه الحالة، سوف يعيشون على الهامش  ويمضون نحو الزوال تدریجيا. وحسب رؤيته، فان عدد النفوس القليلة للبهائيين في  بریطانیا، رغم مرور۱۲۰ عاما على وجودهم هناك والدعاية غيرالعادية لهم، يدلل على حياتهم الهامشية وزوالهم التدریجي.

کلمات مفتاحية

منتقدي البهائية، آدریان ورس فولد، المسیحیة ونقد البهائیة، اللاهوت البهائي، التفسیربالرأي لدى البهائیين بازاء المسیحیة، تناقضات البهائیة.

میرزا حسینعلي النوري، من «بهاء» الى «بهاءالله»

سید مقداد نبوي رضوي

 

نُبذة

يعتبر میرزاحسینعلي النوري مؤسساً للعقيدة البهائية من خلال انتحال البابية و ادعاء اختياره للرسالة من قبل الله واسباغ مقام من یظهره الله (موعود الباب وناسخ عقيدته). اشتهر بداية بين البابیين بانه «بهاء» وبعد اعلن نسخ عقيدة الباب، اطلق على نفسه اسم «بهاءالله». وخلال الاجتماع الذي عقد في منطقة بدشت، اطلقت عليه قرةالعین لقب «بهاء»، ولكن هذا اللقب كان شخصاً اخر استلمه من الباب و كان الباب خصه بمعادل الرقم الابجدي «حسینعلي» فقط، یعنی الرقم ۲۳۸٫ كذلك اطلق الباب على بعض اتباعه المبرزين اسما من اسماء الله التي تعادل ارقامها الابجدية اسماءهم واعتبرها القاباً لهم واطلق عليهم لفظ «اسم الله». وبناءا على ذلك، فان میرزا حسینعلي لم يكن حسب رؤية الباب من اتباعه المبرزين عندما لم يمنحه لقبا. هذه المقالة تحاول ان تبين انه في اطار تعاليم الباب ليس مسموحاً له منح حسينعلي لقب «بهاء» او«بهاءالله».

 

کلمات مفتاحية

میرزاحسینعلي نوري، سید علي‌محمد الباب، میرزا یحیی صبح الازل، بهاء و بهاءالله.

هل العقيدة البهائية الهية؟ دراسة ادعاء الربوبية لدى الباب وبهاءالله

فاطمه لاري – الهه یزدیاني

 

نُبذة

من أهم اُسس تشخیص المنهج الالهي من غیرالالهي، التوجه نحو عقیدة التوحید تعني وحدانية الله. يعتبر التوحید اهم اصل من اصول الدین الاسلامي. احدى الفرق التي تزعم انها تمثل ديناً الهياً توحيدياً هي البهائية. هذه المقالة تبحث عن الاجابة على  السؤال التالي: ماهو أهم معیار لقياس صدق الادعاء في الهية الادیان، وهل البهائیة دین الهي وتوحیدي؟ وفي الاجابة، ان الايمان بوحدانية الله تبارك وتعالى من اهم المؤشرات والمعايير في الهية عقيدة ما وكونها ليست بشرية، ومن خلال مزاعم  الالوهیة والربوبیة التي تصدر عن زعماء البهائية  يتبين لنا انه يستحيل علينا القبول باعتبار البهائیة دينا الهيا. كذلك تم خلال هذه الدراسة، الرد على تبريرات البهائیين لمزاعم زعمائهم ونقدها. استغلال مواضيع العرفان الاسلامي يعتبر من اكثر التبريرات الشائعة لدى البهائية والحال ان تلك المواضيع لا تتواؤم مع ادعاء الالوهية، لانه من الممكن ملاحظة ذلك الامر في الوثائق والمستندات التي خلفها زعماء البهائية.

 

کلمات مفتاحية

الدین الالهي، التوحید، الانبياء، البهائیة، بهاءالله، الباب، الالوهیة

وسيلة آسو الاعلامية؛ من حركة تنوير فكرية الى الاقدام السیاسي

(ملف حول المؤسسات الملهمة من تعالیم البهائية)

القسم الاول: بحث حول خلفيات آسو

محمد حسیني

 

نُبذة

بدأت وسيلة آسو الاعلامية نشاطها في منتصف العقد الاول من القرن الحادي والعشرين في اطارات متنوعة من قبیل الاعلام، والبودکاست، والمقالات، والکتب و غيرها. وتغطي هذه الوسيلة الاعلامية طیفا واسعا من المواضيع الاجتماعیة والسیاسية والثقافية والفنية والحقوقية و…الخ وقدمت نفسها على اساس انها تعمل على (الترویج ‌والتحاور والتسامح في الفضاء العام). لكن هذا المقال يوضح لنا انه خلافاً للمزاعم التحاورية لدى آسو واجتناب البهائیة للنشاطات السیاسية، فان هذه الوسيلة الاعلامية هويتها سیاسية وتتحرك وفقا للبرامج الواسعة والمنظمة من قبل ‌بیت‌العدل. والموازنة الكبيرة جدا لوسيلة آسو الاعلامية يتم توفيرها من قبل المؤسسة التسلیمية في الولايات المتحدة. وتم في القسم الاول من هذه المقالة تقديم توضیح بان المؤسسة التسلیمية ‌تمثل رأس الهرم في آسو، وهي احدى  ‌المؤسسات الملهمة من تعالیم البهائية وهي تعمل وفق المخططات المرسومة من قبل مايسمى ب بیت‌العدل، وهي مكلفة بتنفيذ المشاريع في اطارما يعرف ب (الاقدام الاجتماعي).

 

کلمات مفتاحية

آسو، المؤسسات الملهمة، المؤسسة التسلیمية، الاقدام الاجتماعي.

نقد مقالة «رؤية اجمالية لمجتمع البهائیين في ایران خلال القرن الرابع عشر»

تأليف ایقان شهیدی

مریم خردمند

 

نُبذة

هذه المقالة تمثل نقدالمقالة «رؤية اجمالية لمجتمع البهائیين في ایران خلال القرن الرابع عشر» كتبها ایقان شهیدی. في هذا الاطار، نجد تناقضات في اقوال وافعال زعماء وشخصيات البهائية وسلوكياتهم التي تشهد تناقضاً تاماً مع تعالیم البهائیة، وكذلك وردت فيها اشارات مختصرة حول افکار وعقائد علي‌ محمد الباب، وبهاءالله وعبدالبهاء حول وحدة العالم الانساني وتحري الحقیقة. وحول بصمات البهائیين في الظروف الحساسة والمصيرية في تاریخ ایران مثل الحركة الدستورية ودور البهائیين الخفي في اثارة الاضطرابات، من قبيل حركة الخزینة ودخول الدوش الى  ایران الى نماذج من تدخلات البهائيين العتیدة في الحکومة الایرانية، وهوية التشكیلات والتنظيمات البهائیة، والتظاهر بالمظلومية واثارة الاحقاد من قبل البهائیین. فضلاً عن الرؤى الحقیقية لزعماء البهائية حول المساوات بين الرجل والمرأة، والاسباب الكامنة وراء حقيقة نشاطاتهم الخیرية والانسانية في اطار التربية والتعلیم، ومكانة التبیین والتفسیر لدى عبدالبهاء، ان اختلافات البهائیين القديمة وحتى يومنا الحاضر، كما تتناول المقالة المطالب الاصلية من رسالة عبدالبهاء المدنية من خلال كلماته. ودرست خصائص شخصیة شوقي واجراءاته خلال فترة رئاسته وقد تبين ان البهائیة سعت بكل قوتها لتقديم نفسها على اساس انها عقيدة تقدمية وقد عمد دعاة البهائية تبعاً لزعمائهم، الى اعتبار جميع الادیان السابقة بانها قديمة وان عقيدتهم  حديثة فقط ومعاصرة للزمن الحالي! وقد سعى اریک استتسون، من مثقفي البهائية، لاختبار مدى صدقية هذه العقيدة وخلص الى العقيدة البهائية محافظة للغاية ومتخلفة خلافاً لمزاعم دعاة البهایية! وفي المجموع، فانه طبقاً لما جاء في مقالة السيد شهیدی، الذي القى نظرة عابرة على الحقیقة التاریخية للبهائیة وعن ماهیة بيت العدل غيرالشرعية انطلاق من النصوص البهائية وفي الختام طرحنا عدة اسئلة مع السيد شهیدي. فمما لاشك فيه وجود هذه الحقیقة وهي انه خلال تلك السنوات توصل عدد لايحصى من البهائیين الى حقيقة الکذب والتناقضات الموجودة في عقيدتهم مما دفعهم الى تحري الحقیقة والانتباه الى الحق في نهایة المطاف.

 

کلمات مفتاحية

ایقان شهیدی، تحري الحقیقة، مجتمع البهائیين، وحدة البشر، وحدة العالم الانساني، المساوات بين الرجل والمرأة، اختلافات زعماء البهائية، عدم شرعیة بیت‌العدل

بارگذاری بیشتر مطالب مرتبط
بارگذاری توسط سردبیر
بارگذاری در الرسالات

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

*

code

بررسی

English Translate of Abstracts of Farsi Articles in Quarterly No. 26

A review on the article “An overview of the Iranian Baha’i society in the 18th…