صفحه اصلی الرسالات الترجمة النبذات الرسایل المجلة رقم ۱۴

الترجمة النبذات الرسایل المجلة رقم ۱۴

0 خواندن ثانیه
0
0
16

نبذة مختصرة حول كتابة التأريخ لدى البهائية

بحث يختص بأهمية وكيفية كتابة التأريخ لدى البابية والازلية والبهائية ودراسة التأريخ الرسمي للبهائية من كتاب ترجمة التأريخ لمؤلفه نبيل زرندي بالانجليزية

الهه یزدیاني، محمود محسني، مهدي هادیان

 

نُبذة

تمتاز كتابة التأريخ لدى البابية والبهائية عن كتابة التأريخ لدى الكثيرمن الثقافات والجماعات كونها تمتاز بماض يتسق مع فترة انبثاقهما المديدة.لقد قام كتاب التواريخ البابيين والبهائيين طيلة فترات تشكيل هاتين العقيدتين وتطورهما بايجاد تغييرات في كتابة تأريخهما تتناسب ايضا مع التغييرات التي طرأت في زعاماتهما. لذلك فالتنبه للنزاعات والخلافات الداخلية والتغييرات الستراتيجية في فترات كل من تلك الزعامات يعد من الامور المهمة لمعرفة كيفية كتابة التأريخ في كل فترة لتلك الزعامات، وهي ملاحظات اساسية ومهمة جدا ينبغي التنبه لها.

كذلك فان مثل هكذا كتابات للتاريخ في العقيدة البابية والبهائية لم تنجو من آفات الرؤية الايمانية في القبول بالاحداث البعيدة عن التصور، وكذلك لا يُستبعد التسليم باقوال زعماء هاتين العقيدتين باعتبارها اقوال مقدسةووضعها في مقابل الاحداث الواقعية المثبتة من قبل المؤرخين الآخرين. وهذه المقالة التي تُعنى بتحليل التغييرات في الزعامات لدى عقيدة الباب وبهاءالله والمناوبة في تسلم السلطة الاجتماعية من قبل أخلاف الباب وبهاءالله، و تناولت تأثیرات هذه الظاهرة في كتابة التاریخ لدى البابية والبهائية وكشفت عن بعض الثغرات والتحديات من خلال دراسة الکتب التاریخية المدونة من قبل المؤمنين بهذه العقيدة من خلال طرح النماذج والوثائق .

 

کلمات مفتاحية

البهائیة، کتابة التاریخ، باب، بهاءالله، عبدالبهاء، شوقى

اعتداد عبدالبهاء بنفسه في التعالیم

مریم آگاه

 

نُبذة

تميز عبد البهاء لدى البهائیين، بشخصیة طارئة وسمعة أقوى من بهاءالله نوعا ما. كان عبد البهاء يطلق على نفسه مرارا صفة عبدُ أبيه (بهاءالله) وقد أصر على اختيار لقب عبدالبهاء من بين كل الالقاب. ما يفهم من معنى العبد هي الطاعة الخالصة والانقياد المحض للمعبود. لكننا وبالرغم من كل ذلك نلاحظ في سیرته موارد كثيرة من نقض العبودیة لديه. وقد تناولت هذه المقالة في البداية موضوع عبودیة عبدالبهاء ومن ثم تمت الاشارة فيها الى حالات اعتداد عبدالبهاء بنفسه في إضافة تعالیم تخصه في کتب و سیرة بهاءالله. وقد تم في هذا البحث دراسة التناقضات بین كلمات عبدالبهاء و بهاءالله في تعالیم من قبيل تحري الحقیقة، وتطابق الدین مع العلم والعقل، والتساوي في حقوق الرجال والنساء وكذلك في موضوع بیت العدل .

 

کلمات مفتاحية

عبد، عبودية، عبدالبهاء، بهاءالله، تعاليم، التحری الحق، توافق الدين مع العلم والعقل، المساواة في الحقوق بين الرجل والمرأة ، بيت العدل

 

البهائیة كما يراها منتقدو ومتنور و البهائية    الجزء العاشر: هيرمان زیمر

حمید فرناق ــ ماجستير في الحقوق الدولية

 

نُبذة

هيرمان زیمر، المعلم والكاتب والباحث والمتکلم البهائي ولد عام الف وتسعمائة واربعة في مدينة اشتوتغارت الالمانية. لقد كان من طلائع البهائیة المانيا. دخل الجيش في عام الف وتسعمائة واربعين وبقي في الجيش حتى عام الف وتسعمائة وثمانية واربعين حيث طلب احالته على المعاش مبكرا، كان هيرمان زيمر عسكريا. وكانت اُسرة زيمر من البهائيين الناشطين. وبعد أن قتل ابوه في الحرب العالمية الاولى،كتب عبدالبهاء في اللوح المؤرخ في الثالث من يوليو تموز عام الف وتسعمائة وسبعة عشر مؤكدا تعاطفه مع اُسرته. كانت السيدة (ني فود) والدة هيرمان زیمر، بهائیة معروفة ومن اقارب البهائي الشهير في المانيا ویلهلم هریجل والذي وجه تالياً انتقادات للتشکیلات البهائية وبعد تطور خلافاته معها تخلى عن البهائیة.

بعد وفات عبدالبهاء وانتشار جزء من وصیته التي تنص على اختيار شوقي افندي باعتباره خليفة عبدالبهاء، اعتبر هيرمان زیمر، أن وصية عبدالبهاء مزيفة، وامتنع عن القبول بزعامة شوقي افندي موجها سهام نقده الحادة الى التشکیلات البهائية والى شخص شوقي افندي بالذات. اعلن هيرمان زيمر بنفسه ان البهائية قد اصابها الانحراف بعد تسلم شوق افندي الزعامة واستقرار التشكيلات البهائية. أكد زيمر ان البهائية قد تحولت بالفعل من عقيدة روحية ومعنوية الى حزب سياسي .اعتبر زیمر في عام الف وتسعمائة واربعة وستين ناقضا لعهد وميثاق البهائية بسبب انتقاده واعتراضه على تشکیلات البهائیة وزعامتها وقد اضطر للانفصال عن البهائية في نهاية الامر بعد ان امضى اربعة وعشرين عاما من النشاط في جماعة البهائيين في المانيا، وفي هذه المقالة نتعرف على بعض المواقف النقدية للسيد هيرمان زیمر.

 

کلمات مفتاحية

منتقدو البهائی، ألمانيا، هيرمان زيمر، التشکیلات البهائية، الشوقی

مفهوم الدین وتحديات الهویة   الجزء الاول: (الاُسس والتعاریف )

محمد حسیني

 

نُبذة

(البهائیة) وتحديات الهوية غير الناجزة في نزاع «الفرقة» او«الدین»! في المنشأ التاریخي، للبهائیة التي ولدت بهویة «الفرقة» لكن زعمائها كانت تراودهم احلام اعمق بكثير وقد رغبوا لأنفسهم وصف هویة الدین المستقل. ذلك ان وصف الدین في حد ذاته لا يوجد قيمة محددة لهم ولكن باعتبار الموصوف، سوف يحمل لهم في طياته قيمة مهمة، وهذا الامر المهم شكل بداية للجدل الواسع. ويحاول اليوم بعض مفكري البهائية الجدد ان يستفيدوا من العلوم الاجتماعية لمنح صفة العالمية الى «الدین» البهائي وايجاد سمعة جيدة لهذه الجماعة. وهذه السمعة بدورها تحتاج الى «قيمة» نجدها مخفية في مصطلح الدین وهي تتمنى الحصول على ما يشتق عن الدين من «الاجازة». وهذه الجوهرة الثمينة لا توجد الا في محارة صفة (الدین)، ويحاول بعض مفكرين البهائية الاستفادة من الرؤية الحيادية الموجودة في العلوم الاجتماعية، لكي يضعوا دمغة الدین التي تمثل «الانموذج المثالي» على جبهة البهائیةوعندها سوف يحصلون على منافع جمة من المقاربة من تلك «القيمة» و «الاجازة»،. هذه المقالة تعتقد ان افكار ورؤى هؤلاء المفكرين آنفي الذكر، تمثل منتوج مشروع كبير ولهذا السبب نلاحظ وجود مساعي كبيرة للبحث حول ابعاد هذا المشروع.

 

کلمات مفتاحية

الدين العالمي، البناء الاجتماعي، الاهیات، الطائفة ، النسبية

اسلوب التعامل مع المخالفين الفكريين في السیرة النبوية

إعادة القراءة في التسامح النبوي مع نصارى نجران و التعامل الفكري في قضية المباهلة

الكاتب : مهدي هادیان (دکتوراه في علوم القرآن والحدیث من جامعة المذاهب الاسلامية)

نُبذة

إن إعادة قراءة السيرة النبوية في موضوع التعامل مع المخالفين الفكريين، وخاصة عندما كان النبي الاكرم صلى الله عليه وآله في قمة قوته وبعدما بسط الاسلام سلطته التامة على شبه الجزيرة العربية، هذه الحالة بامكانها ان ترسم الى حد ما للمسلمين المتنفذين مدى السماحة التي يتحلى بها الاسلام اليوم في مواجهة افكار المخالفين.

ان قضية المباهلة تعد أحد أهم الاحداث التي جرت في الاعوام الاخيرة من حياة النبي الاكرم محمد صلى الله عليه وآله. فالمباهلة وفضلا عن كونها تمثل وثيقة تجسد أحقية أهل البیتعلیهمالسلام وكذلك إثبات أن أمير المؤمنين علي بن ابيطالب عليه السلام يمثل نفس الرسول الاكرم محمد صلى الله عليه وآله، فإنها تعد أيضا من الأدلة على إمامة أمير المؤمنين علیه السلام، و بما انها وقعت في فترة ما بعد فتح مكة واستتباب قوة النبي الاكرم والتي اصبحت ظاهرة للناس، فانها تحوي ملاحظات مهمة في اسلوب التعامل مع المخالفين الفكريين. ذلك انه من أهم العلامات الواضحة على التعامل النبوي مع نصارى نجران في هذه القضية، هي سعة الصدر في الاستماع الى الحجج التي تذرع بها الجانبالآخر، وبیان الأدلة العقلية المتقنة والاستعانة  الحوار مع هؤلاء بالمصادر التي يقبلون بها وابداء الرأفة والرحمة تجاههم وتجنب العنف معهم وعدم اللجوء الى الضغط عليهم في الحوارات العلمية، و السماح لهم في نفس الوقت بممارسة طقوسهم الدينية وعدم منعهم من القيام بها فهي تعتبر من الخصائص الاخرى للنهج النبوي في التعامل مع المخالفين الفکريين في قضية المباهلة. لا شك أن الاقتباس من نهج النبي الاکرم صلى الله عليه وآله وسلم في مواجهة المخالفين الفکريين، يمثل السبيل الواضح لرجال الحكم في التعامل مع البهائیة في العصر الحالي.

کلمات مفتاحية

الإسلام والتسامح، مباهلة، بني نجران، تسامح، تفاعل فكري، مسيحية، بهائي.

 

نظرة لكتاب المواطنة العالمية

تحلیل نبذة في التأريخ والدراسات البهائية الغربية في دراسات السيدة فاربيرج

 

نُبذة

تمتاز الدراسات الخاصة بالعقيدة البهائية لدى الباحثين الغربيين في علوم، كقراءة الظواهر وعلم الاجتماع وكتابة التأريخ والالهیات، بأنها لها ماض عتيد يتسق مع انبثاق هذه العقيدة والتي تصل الى نحو مئة وخمسين عاما. لقد سعت السيدة فاربيرج في كتابها المواطنة العالمية للاشارة الى جانب من تلك الدراسات والبناء على نتائج تلك البحوث، من خلال دراسة هذه العقيدة والتعريف بها. ان التعرف على المصادر والمراجع التي اعتمدها الغربیون في التعرف على البهائية والتحديات التي واجهتهم، سواء كانوا باحثين أکاديميين يؤمنون بالبهائية أو من سائر الباحثين المستقلين فهي من الامور التي نالت اهتمام السيدة فاربيرج في هذه المقالة.

 

کلمات مفتاحية

دراسات بابي-بهایی في الغرب، التأريخ، المستشرقون، إدوارد براون دينيس ماكوفين، خوان كول، مواطنو العالم، العولمة، الإيمان، الدين العالمي، مارغريت فاربیرج

 

بارگذاری بیشتر مطالب مرتبط
بارگذاری توسط سردبیر
بارگذاری در الرسالات

پاسخ دهید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

بررسی

English Translate of Abstracts of Farsi Articles in Quarterly No. 14

A Review of the book: The Citizens of the World An analysis of the western Baha’i st…